الاثنين، 10 سبتمبر، 2012

نصيب العراقيين: مجازر في الداخل والخارج



بقلم : إسراء كاظم طعمة
تتنوع اشكاله وهو واحد.... ذلك الموت الذي يجز ارواح العراقيين أينما ولوا وجههم... اذ لم تكتفي ان تطل علينه الاخبار بنشراتها الموجزة والمفصلة عن مشاهد القتل والدمار والخراب في شتى محافظات ومدن العراق، بل صار يضاف الى جانب ذلك تصفية جسدية بعد ان كانت فكرية لعلماء عراقيين يعشيون خارج الوطن...

 

وتشاء الاقدار ان تتواكب الاحداث في ذات الزمن تقريباً، فبعد شهدت مدينة في منطقة الألب الفرنسية مذبحة مروعة لعائلة بريطانية من أصل عراقي، إذ ذهب ضحيتها رب العائلة "سعد الحلي" وزوجته وطفلته في هجوم على الأسرة يشبه عملية الإعدام يوم الأربعاء الماضي حيث ذكرت احدى الصحف البريطانية أن رب العائلة باحث في مجال البحوث النووية البريطانية  مما يغذي نظرية المؤامرة بشأن مقتله...  حتى يواكب ذلك خبر مقتل الباحث العراقي بالصدفة تصاعد العنف داخل العراق اثر تفجيرات يوم أمس التي ما تكاد تغيب حتى تعاود الظهور.
وحكاية مقتل عراقيين خارج الوطن ليست بالجديدة اذ سبقتها قصص مختلفة وعديدة عن عراقيين تعرضوا للعنف واحيانا القتل... وهم أناس اتخذوا الخارج مأوى عله يكون ملاذاً أمنا لكن حسابات السياسة ورجالها تغير مجرى كل الاحداث.. السؤال هنا متى يقف حمام الدم العراقي الذي تلوثت به اكثر من يد؟؟؟ ... أما آن الآوان ليبصر العراقييون وجهاً أخر للحياة غير وجه القسوة والعنف؟؟ رحماك ربي!!!


إرسال تعليق