الأربعاء، 20 مايو 2015

واقع بإكثر من لون






إسراء كاظم طعمة 


معارك كر و فر .. سنوات منذ التغيير في العراق والحرب على سوريا وليبيا ومصر وتونس والوضع غير المتوازن في لبنان .. كل ما شهدناه ونشهده يقدم صورة بملامح واضحة ومحددة .. انها معارك كر وفر ..


الجمعة، 13 فبراير 2015

"تهم التحرش الجنسي".. تساؤلات استيضاحية في زمن مموه !!



إسراء كاظم طعمة   

 فرائس يتم اصطيادهم ام هم الصيادون لكن تخونهم الظروف فيتم كشفهم ..؟!
منذ ان عًرف عالم الشهرة وعًرف المشاهير - في عالم السياسة كما في عوالم المال والاعمال والفن والأدب والفكر - تتداعى اسماء في قبضة ذات الدائرة رغم اختلاف توجهاتهم المهنية والفكرية والسياسية ومواقعهم الجغرافية غير ان بند التهمة التي تندرج تحتها حجة محاكمتهم تجعل منهم مصنفون في خانة واحدة .. "متهمون بالتحرش الجنسي".

الاثنين، 5 يناير 2015

جوائز نوبل للسلام: تثمين إم إعادة إنتاج الوهم ؟




إسراء كاظم طعمة

 سعي  مؤسسات دولية لرصد حالات إبداع في مجالات العلم والمعرفة وتقييمها بمنح جوائز ذات مكاسب مادية ومعنوية هو بالضرورة تثمين وتشجيع وعامل منافسة وتحفيز لمواكبة ما يخدم البشرية.
 أما حين تتدخل مقتضيات الايدولوجيا و السياسة و يميل الاختيار على غير وجه حق لمن لا يستحق فأنه بالضرورة أيضاَ قد افقد الجائزة معناها بل و كرس وسوق لفكر لا يخدم البشرية بل يصب في مصلحة كفة واحدة ذات أبعاد ضيقة.
 من بين أقدم المنظمات الدولية المعنية في هذا الشأن – منظمة نوبل -  التي تمنح جوائزها السنوية لإفراد ومؤسسات في تخصصات شتى منذ عام 1901 حتى وقتنا هذا.. وأن كان انتقاء المرشحين والفائزين من التخصصات العلمية ( طب، فيزياء، كيمياء، علوم،اقتصاد ) وفق معايير علمية صريحة و واضحة – يتخلل الأمر احياناً شيء من المجاملة والمحاباة حين يكون الدين أو القومية أو العرق أو حتى الوطنية سبب للمفاضلة و الانحياز- لكن في مجمل الأمر فالمنجز العلمي بما قدمه من خدمة علمية استحق أن ينال مرتبة الترشح أو الفوز بجائزة عالمية.



الثلاثاء، 25 نوفمبر 2014

اكثر من باب..







إسراء كاظم طعمة

خلط الحابل بالنابل سياسة غربية قديمة .. عادة ما ينفذ الغرب ما يريده في المنطقة العربية من غير ان يمد يده او يتكبد عناء التنفيذ مادام لديه من ينجز المطلوب وباقل التكاليف ان لم يكن مجاناً ..

الخميس، 20 نوفمبر 2014

حيتان الكوكب ينمون فرائسهم "على هامش منتدى مجموعة الدول العشرين"




إسراء كاظم طعمة

منشغلون قادة العالم ومنذ سنوات في وكر السياسة - التي صنعها ويصنعها الاقتصاد- وعبر منتديات اقتصادية دولية وتجمعات وبروتوكولات في "الهم الاقتصادي الدولي".
وكلما تقادم الزمن زاد الانشغال... العبارة العصماء المكررة في كل لقاء هي العمل على تحسين وضع الاقتصاد الدولي  من خلال تعزيز النمو الاقتصادي المستدام وإيجاد فرص العمل لمواجهة الأزمات والصدمات..  وكأنهم معنيون بشأن البشرية التي تنحدر بتسارع نحو المزيد من الفقر واتساع الهوة بين فئات المجتمع..

الخميس، 18 سبتمبر 2014

شجرة الشر لا تسقى بماء عذب






 إسراء كاظم طعمة 

عبر تصفحي لمواقع وكالات انباء و صحف ومراكز بحوث ودراسات عربية وغربية لا تمضي ايام معدودة حتى يصادفني خبر  فحواه مساعي غربية للنهوض بواقع المرأة في المنطقة العربية وتعزيز تمكينها السياسي والاقتصادي والاجتماعي .. وان كانت تلك العبارات براقة لدى البعض .. فأن ذلك البريق سيتلاشى وهجه ولمعانه كلما دنونا من الحقيقة لنكتشف زيف تلك الادعاءات. 


الثلاثاء، 24 يونيو 2014

كوارث على هامش فنجان قهوة !!!








بقلم: إسراء كاظم طعمة

للمثقف – مفكر، إعلامي، فنان- مسؤولية تجاه المجتمع تفوق مسؤولية الحاكم، صاحب المنصب والسلطة والنفوذ حضوراً ووزناً وتأثيرا  استناداً إلى واقعاً مفاده ان للمثقف جمهوراً من المحبين والمريدين والمرددين لإفكاره وقناعاته وعباراته و”عضاته” … في الوقت الذي وضع المجتمع فيه السياسي موضع المتهم والمدان – لربما لإن السياسة بحر من الوحل القذر – حتى وان اثبت براءته .. مشكوك في كل حرف من كلامه … الثقة في افعاله زئبقية لا تستقر عند مستوى 

الاثنين، 9 يونيو 2014

حريات تمنعها ضرورات !!

 



إسراء كاظم طعمة 

منذ سنوات تتردد على مسامعنا عبر وسائل الإعلام  دعوات مضامينها ضرورة اطلاق الحريات .

حرية الإعلام 
حرية التعبير
حرية الرأي 
حرية الفكر والإبداع 
وما إلى ذلك  ....

هي مطالبات خرجت من رحم شتى اطياف المجتمع ... لم تكن حكراً على مؤسسات المجتمع المدني ( منظمات حقوقية، نقابات، اتحادات ، جمعيات... )، بل كان لمؤسسات الدولة الحكومية او المنضوية تحت لوائها بشكل مباشر او غير مباشر  نصيب من تلك المطالبات، حتى ان دساتير اغلب البلدان العربية اشارت وبصريح العبارة الى ضرورة العمل على ايجاد واقع لتلك الحريات واحترامها لما لها من دور في النهوض بالمجتمعات.

الأربعاء، 16 أبريل 2014

امريكا واستكمال زينة القتل!!




بقلم: إسراء كاظم طعمة

الخبرة في القتل تلازمها خبرة في تقديم مبررات القتل... خبرة في انتقاء اسماء لعمليات القتل.. لأن القتل هو احد اهم الاساليب المتبعة في السياسة العالمية.. 

 - تصفية كل عقبة باي شكل من الإشكال- وسط رواج فلسفة الرأسمالية والإمبرالية في اغلب بقاع الأرض.

تتفنن امريكا في كل ماذكر اعلاه، بل حتى انها تطلق العنان لفكرها وخيالها الجامح الكاسح الحالم بكل مالدى الآخر في سبيل اشباع غرورها في الهيمنة والنفوذ .. تبدع في اختيار اسماء لعملياتها العسكرية الداخلية والخارجية.



الأحد، 16 مارس 2014

الموتى لايموتون مرتين !!!






بقلم: إسراء كاظم طعمة


  حروب اكلت من العراق واهله ما اكلت .. اضرمت النار في اخضره قبل اليابس.. فقدنا فيها فلذات اكبادنا وقرة اعيننا.. رجال ما اشرقت على مثلهم شمس ولا لامس التراب كوقع خطاهم .. لم يتبقى سوى وقع اصواتهم وصدى ضحكاتهم تداعب بأسى فؤاد انفطر من لوعة الألم والفراق .. رائحتهم .. ابتساماتهم .. قهقهاتهم .. جراحهم مازالت بعد طول السنين بين ثنايا ثيابهم المخبأة في صندوق الذاكرة.

ازاح الستار عن جرح الماضي خبر تبادل رفات جنود بين العراق وايران قضوا في حرب الأعوام الثمانية .. وجبة رفات جديدة من اصل الاف ارواح ازهقت وكانت محض وقود لمطحنة الحرب .. حرب خاضها "صدام" بالوكالة عن امريكا والخليج ضد الثورة الإسلامية في إيران.. ليسدد  شعبه فقط .. العراقيون فقط .. رجالهم ونسائهم واطفالهم والأجيال التي جاءت من بعدهم .. فاتورة مكتسبات و مصالح الغرب والخليج .. ويسددوا ايضاً ثمن "حمق القائد" .

الأربعاء، 12 مارس 2014

متى يعلن" البلطجي" افلاسه!!











إسراء كاظم طعمة
"البلطجي" .. مدعي "الفتوة" ، المسترزق من كد الأخرين، يفتل شاربيه غاضبا متوعداً متى ما مست مصالحه او كادت.. يبطش حتى بحليف الأمس اذا ماقلب الدهر موازينه فجعل منه  عدو اليوم .. لا ثابت عنده سوى منافعه.

 غاياته دوماً تبرر وسائله .. "الحديد والنار" او " قواه الناعمة" تحت إمرته، ينتقي منها وفق نوع الحالة وما تقتضيها... يؤجج المعارك هنا او هناك ويصنطع الحروب بسند دولي او سواه .. في الوقت الذي يواصل فيه النظر مسترخياً في كرسيه الهزاز.. يدخن "سيجارته".. يتناول جرعة من كأس خمره مستلذاً باكثر المشاهد وحشية.. متأملاً اعمدة الدخان منتظراً متى ماصفا الجو واتضحت الرؤية ليجمع الغنائم.. ويجني الحصاد.


الاثنين، 3 مارس 2014

سيل " القوائم السوداء" هل جفف منابع الإرهاب؟؟









بقلم: إسراء كاظم طعمة 


ابتكرت الأمم المتحدة والإتحاد الأوروبي وبريطانيا منذ سنوات برنامج "القوائم السوداء" الغاية منه - وفق ما تم التصريح به حينها - مكافحة الإرهاب والحد من انتشاره وتجفيف منابعه عبر حظر سفر اشخاص ومؤسسات وتجميد إرصدتهم المالية في دول العالم كافة بعد إدراجهم في خانات تلك القوائم.
  
ومنذ ان جرى العمل بهذا البرنامج وحتى الأن نسمع بين الحين والأخر اخبار عن وجبة جديدة من اسماء لمحظورين- افراد ومؤسسات- منهم العربي والغربي وتجميد لإرصدة بملايين الدولارات .. ياترى هل تضاءلت العمليات الإرهابية بعد ادعاء السيطرة على مموليها ؟... هل اثمرت جهود برنامج "القوائم السوداء" بعد المحاصرة والتضييق في الحد واقعاً من رواج شبح الموت والدمار الذي طاف حول العالم ؟


الأربعاء، 26 فبراير 2014

زقزقة البطون الخاوية !!






بقلم: إسراء كاظم طعمة 


ما يحرك الشعوب الحرة ويشعل فيها لهيب الرفض والثورة للانتفاض والفكاك من قبضة حكم جائر بعد صبرها و رضوخها خانعة تحت ذل وهوان السلطان، هو تفشي الفساد ورواجه بكل اشكالها القبيحة.. علناً .. متفاخراً.. متبختراً .. منتشياً.. شبعاً .. وسط اقوام تتلوى من الجوع والفاقة والعوز والفقر.

الاثنين، 17 فبراير 2014

قرار "الصدر" جس نبض ام قنوط من عالم السياسة؟؟





 بقلم: إسراء كاظم طعمة

لكل حكاية مقدمات ومايطفو على السطح هو عادة عينة بسيطة عن ما هو راسب في القاع .. عالم السياسة يشي بالكثير من الغموض - هذه حقيقة لاخلاف عليها-.
بعد تجميد نشاط الجناح العسكري لـ" التيار الصدري" عبر سلسلة متعاقبة ومتوالية من القرارت منذ 2007 وحتى وقت قريب وحصر نشاطه بـ" لواء اليوم الموعود" .. عاد مرة اخرى زعيم التيار الصدري " مقتدى الصدر" ليعلن مؤخراً حل المنظمة الحزبية للتيار وخروجه - جملة وتفصيلاً-  من العملية السياسية بما فيها مجلس النواب والتشكيلة الحكومية.

الأربعاء، 12 فبراير 2014

ملء الجرار المثقوبة !!








بقلم: إسراء كاظم طعمة


ولى بوش الأب وحضر كلينتون.. رحل كلينتون وجاء بوش الصغير .. اسدل الصغير الستار على سنوات حكمه ليكمل اوباما المشوار من بعده .. تغيرت وجوه من على مسرح السلطة في امريكا واوروبا والسيرة ذاتها على لسانهم ولسان حلفائهم.. ضرورة بقاء واستمرار حالة التفاوض بين الفلسطينيين واسرائيل!!.

الثلاثاء، 4 فبراير 2014

القاعدة تطوي صفحة داعش







بقلم إسراء كاظم طعمة 

من حمق ما نعيشه في زمن الفوضى الخلاقة التي زرعت بذورها باذرة الشر والفقر ،الولايات المتحدة الأمريكية، ان يعلن القتلة براءتهم من دم الضحية، ويسلم الفاسدون عملائهم لاعدائهم حين تنتهي الحاجة اليهم .. صور ومشاهد لا تختلف عن عروض الافلام السينمائية في افلام العصابات، ان لم تكن اشد عهراً، اذ ربما تتصف عصابات العروض تلك بشيء من اخلاق العصابات. 



الثلاثاء، 28 يناير 2014

وهمستان:- من بلاد القمع الى رحاب الحرية







بقلم: إسراء كاظم طعمة

مذ ان تشكل وعي الأنسان تجاه حقوقه وواجباته وهو يطالب ملحاً بالحرية والعدالة في حيزهما الضيق ، العائلة والمجتمع، او في الأوسع وسط كيان الدولة .
تحررت البلاد العربية - او تدعي- من قبضة استعمار عمل فيها ولعقود طويلة كالطاعون سلباً وتمزيقاً .. لتكون بعضها من بعد ذلك تحت رحمة ايدي عربية الوجه غربية الهوى والمزاج والتوجه .. 

الاثنين، 27 يناير 2014

مصر: الرئاسية قبل البرلمانية ... تحديد للمسار وتثبيت لمركزية الدولة




بقلم: إسراء كاظم طعمة 


حسم الأمر في مصر على تعديل خارطة الطريق وتقديم موعد الإنتخابات الرئاسية على الإنتخابات البرلمانية ..  فبعد ان جرى التصويت على الدستور وبنجاح وصلت مصر الى مرحلة حاسمة في مستقبلها.

 تقديم موعد الإنتخابات الرئاسية لربما للوهلة الأولى يبدو كالبناء بدءاً من السقف .. من الأعلى نحو الأسفل .. نستطيع ان نبصر حقيقة واحدة مفادها ان ذلك التقديم جاء لغاية تحديد مسار الدولة وتثبيت مركزيتها فأن حسمت الإنتخابات الرئاسية لمن ستكون الغلبة فلن يعد في الأمر من شأن كبير عن حال البرلمان.


الخميس، 23 يناير 2014

حين تكون للكلمة فعل اللكمة !!!!







بقلم: إسراء كاظم طعمة

تشتغل الدول او بعضها باسلوب العصابات وقطاع الطرق وان كانت تختلف الوسائل لكن النفس والنهج والديباجة واحدة ..

نتذكر افلام " الكاوبوي" افلام الغرب الأمريكي وكيف تتصارع فيه قوتان تنتصر احداهما في نهاية الفلم على الأخرى.. وتصفية الحسابات تتم بمنطق واحد لا سواه ،... لا الدبلوماسية ولا التفاوض ولا بمبدأ الحوار او اللجوء الى منطق العقل .. بل بالسلاح والقوة فقط .. فالقوي هو من يفرض شروطه على الاخر..

الاثنين، 20 يناير 2014

امريكا تميط اللثام عن وجهها القبيح



(امريكا تحاكي الى قدر كبير شرطي فاسد او محام لعوب يطالب الآخر بتطبيق القانون في الوقت الذي يقضي على كل عائقا امامه بالرشوة .. امريكا الهرم الكبير اجوف قيمياً واخلاقياً)





بقلم: إسراء كاظم طعمة



نصدم بل ونفجع حين يميط الزمن اللثام عن وجه ما كنا نظنه طيباً ودوداً نقياً، لنكون امام واقع مغاير لكل ما تصورناه، فلا نملك حينها سوى الصبر.... ربما لاينطبق هذا الحديث عن امريكا لسبب واحد وهو انها لم تصدم الكثيرين منا بقبحها، ... بل جاء  الكلام هنا في معرض التشابه لقدر كبير بين الاشخاص والدول..
 

الأحد، 8 ديسمبر 2013

"هيلاري" وجائزة حقوق الإنسان.. اي انسان ياترى؟؟!!







بقلم: إسراء كاظم طعمة

 
لا عجب في ازدواجية المعايير عند الغرب للحكم على الأمور في الشرق فالمصلحة دوما تعمي صاحبها فيبتدع شتى مايشاء ليحقق الغاية التي يلهث خلفها. لكن مافي الوجه الاخر هو ازدواجية الحكم في النظر الى شأنهم هم ايضاً.

الخميس، 28 نوفمبر 2013

احزابنا العربية على هرم السلطة ... حاكمة ام محكومة؟؟؟








بقلم: إسراء كاظم طعمة

احزاب من الشعب وله.
واحزاب لنفسها تغني على ليلاها.

احزاب تحمل روىء وتضع خططاً وتنفذتها.
واحزاب تجتر مفردات عقيمة لا واقع لها. 

 احزاب كالطحالب تنمو وتتكاثر خدمة لمصالحها.
واحزاب تسهر وتعمل كادحة لرقي شعوبها.

 احزاب تخطط وتنفذ وتنجح وتستمر في التقدم.
 واحزاب لم تخطو قيد أنملة الى الأمام بل جرت شعوبها الى كهف المجهول 

 اين الخلل؟.. اين جذر العقدة لاحزابنا العربية الحاكمة؟؟ 

الجمعة، 22 نوفمبر 2013

دس السم في العسل





بقلم: إسراء كاظم طعمة

يتبارى الكتاب الغربيين، افراداً و مؤسسات في مراكز اعلامية وبحثية، في تناول مواضيع الشرق الأوسط، وهو منبع الاحداث الأشد سخونة في شتى انحاء العالم، وغاياتهم في اللجوء للكتابة عن هذا الموقع الجغرافي بالتحديد هي غايات مختلفة واهدافها بالتالي متباينة، لإسباب عدة منها مدى استقلالية الكاتب، أي ان كان يكتب لمؤسسة اعلامية او بحثية محددة فهو بذلك متسق مع استراتيجية تلك المؤسسة ومنصاع بالتالي لبرامجها واهدافها، والتي منها تنبع خصلة اخرى وهي مدى موضوعية ذلك الكاتب، اذ قد يعمد في تناول لقضية ما من قضايا الشرق الأوسط وبالتحديد العالم العربي الى تسليط الضوء على جانب حصراً من الحدث والتغاضي عن باقي المشهد فيقدم صورة مشوهة ولربما تقلب الحقائق.

الاثنين، 18 نوفمبر 2013

امين الأمم المتحدة .. النظر من ثقب إبرة!!!





بقلم إسراء كاظم طعمة

كل المحن والإزمات التي تتكالب على كوكبنا لم تكن في حسابات السيد بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة بذات المستوى والحرص عبر حديثه الموجه للعالم اجمع بمناسبة يوم التسامح العالمي الذي مرت ذكراه السبت المنصرم..

الثلاثاء، 5 نوفمبر 2013

انسانيتنا على صفيح ساخن !!




بقلم: إسراء كاظم طعمة

في زمن رواج ثقافة الموت والتكفير، التحريم والتجريم، الدجل والرياء، الزيف والادعاء، تتأوه الإنسانية وتتداعى صروحها في كل بقاع العالم لافظة انفاسها الأخيرة وهي تتلوى على صفيح ساخن بين ازمات اقتصادية صنعتها ازمات سياسية ادت بالمجمل الى ازمات اخلاقية وانسانية.
 

الخميس، 17 أكتوبر 2013

احزاب مصر .. اتعاظ من خطأ الأمس في انتخابات الغد

 



بقلم: إٍسراء كاظم طعمة

تعرقل مسار الاحداث في مصر بعد ثورة 25 يناير إذ سار عكس ما كان متوقع جراء اخطاء البعض من الطبقة السياسية، حيث انطبق على مصر مثلهم القائل ( كنا بنقرة وصرنا بدحديرة)، اذ ما انفك المصريون يتخلصوا من نقرة " مبارك" ليقعوا في دحديرة "الاخوان".


الأحد، 29 سبتمبر 2013

فقراء العراق في قائمة اثرياء الشرق الأوسط !!!



  



بقلم: إسراء كاظم طعمة 

لهم ما يشاؤون من الوطن... نفطه .. ماؤه .. خضاره .. شمسه .. ترابه وكل نعيمه ... وللفقراء ضنك العيش ومرارة الصبر ورحمة المستعطفين.. للفقراء سوء الطالع ربما لأن الصدفة فقط جعلت منهم في الكفة الأخرى!! من جعل الفقير فقيرا؟؟.. وما هو الفقر ؟؟؟.. اما هو سوء توزيع الثروة... وأي سوء!!.. عجبي !!! 

الجمعة، 27 سبتمبر 2013

الإخوان من جديد.... خارج اللعبة !!






بقلم: إٍسراء كاظم طعمة




سنوات وهم يتحينون فرصة الوصول لمقاليد الحكم، تمكن بعضهم من انتهاز الفرصة وقطف ثمار ثورة الشباب ليتناولوا السلطة على طبق من ذهب كما هو الحال في مصر وتونس، في حين فشل آخرون حيث ليبيا من نيل هذه الغاية.
وصل الاخوان للسلطة وما كان خفياً عن حقيقتهم بات واضحاً بعد ذلك الوصول، فالذي كانوا يعتبرونه نقيصة بحق معارضيهم صار جلياً انه احد خصالهم، الاقصائية والروح الانتقامية والثأرية والاسئتثار بالحكم، صفات وخصال مشتركة جمعت بين (الاخوان) اينما حلوا.

الأربعاء، 28 أغسطس 2013

حين يتجشأ الحاضر ماضيه




 بقلم: إسراء كاظم طعمة

هي ذات الأيام التي تحمل في طيات ثوانيها المجهول. وهو ذات الوجع والفزع والترقب، ذات الحذر والتنصت لما هو آت. احداثاً تجتر نفسها وزمناً يستعرض ماضيه بحلة الحاضر. العراق وسوريا وجهان لحدث واحد في زمنين تفصل بينهما بضع سنين .. 

الأحد، 23 يونيو 2013

خروج العراق من البند السابع... هل من خير في الطريق؟؟؟







بقلم: إسراء كاظم طعمة

 كابد أهل العراق صنف اخر من صنوف الجور والألم ، لا اتحدث هنا عن حرب ولا عن حصار ولا عن صنوف الأرهاب ... بل عن قرار دولي فرض عليه وعلى مدار 23 عاماً حين اخضع المجتمع الدولي العراق للبند السابع من ميثاق الأمم المتحدة .. والكثير منا يذكر ان قرار اخضاع العراق لهذا البند جاء بعد حرب الخليج الثانية 1991 حيث قرر مجلس الامن عد العراق مسؤولا عن جميع الخسائر والاضرار الناجمة عن غزو دولة الكويت. ولتحديد حجم الضرر ومقدار التعويضات المالية شكلت لجنة تابعة للامم المتحدة اخذت على عاتقها قبول ودراسة واقرار دعاوي التعويض المقدمة من الشركات والافراد والحكومات التي تدعي انها تضررت(بشكل مباشر او غير مباشر) من هذا الغزو. ولم يكن العراق ممثلا في هذه اللجنة وكان يحق له الاطلاع فقط على القرارات التي تتخذها دون ان يكون له حق الاعتراض عليها!!!!.وعلى وفق الارقام المعلنة من مصادر عديدة فأن حجم هذه التعويضات يتراوح مابين 40- 53 بليون دولار.

الاثنين، 6 مايو 2013

اردوغان ومسلسله المدبلج





بقلم: إسراء كاظم طعمة
 
تأثر الكثير منا بافعال " الطيب" اردوغان .. من سنوات ونحن نصدق وبشدة متأثرين بادائه الدرامي ... يجيد "اردوغان" الصراخ عالياً والتظاهر بكرهه للصهيونية.. قد يكون ادائه هذا مستمد من سلسلة المسلسلات التركية المدبلجة للعربية والتي غزت العالم العربي الغارق في وهم تصديق اي شيء غير عربي فقط لأنه غير عربي!!!.

الجمعة، 26 أبريل 2013

لقد اسمعت لو ناديت حياً!!!





بقلم: إسراء كاظم طعمة

ربما لا يحق لي الحديث عن بشاعة وهمجية الغرب في  استغلال فرص الحرب لإبادة المسلمين عبر مجازر وحشية يندى لها جبين الانسانية, ربما لسبب من جملة اسباب، ان مايحدث في زمننا هذا يكشف ظلم وقسوة المسلم بحق اخيه المسلم ويفضح جرائم اكثر فتكاً ببعضنا البعض مما يفعله الغرب بنا.. جرائم تطأطأ لها هامة الضمير الأنساني.

الأربعاء، 17 أبريل 2013

الغرب يجيد القراءة بالمقلوب !!!






بقلم: إسراء كاظم طعمة
ليس امر جديد ان يفسر اولئك الغربيون الامور وفق مايريدون.. يقرؤون الواقع حسب مايشتهون .. يصلون مسبقاً لنتائج هم وضعوا وفق لرغباتهم اسباب لها .. يحللون ويصنفون وكل مايفعلونه وفقاً لما يريدونه أبدا لا علاقة للأمر بالواقع .. لا علاقة للأمر بالحقيقة ... لا علاقة للأمر بحقوق الانسان والعدالة الاجتماعية وكل الشعارات البراقة التي تزين جداريات دكاكين الدجل الغربي المنافق الذي يروج للكذب فيصدقه المدعون امثاله.

الأحد، 31 مارس 2013

عمليات فاشلة لتجميل قبح العالم





بقلم: إسراء كاظم طعمة
العالم يعج بالظلم ... كلما يمضي الزمن فينا يزداد الظلم طغياناً كأنه اخطبوط تنبت له اذرع جديدة في كل ثانية... تمتد صوب البؤساء لتزيدهم بؤساً والمظلومين ظلما.. ملامح الكون تزداد بشاعة من شدة الظلم.. ولن تفلح محاولات دول العالم المتحضر بكل مااوتيت من قوة في تجميل قبحه .. غياب للعدالة المحلية في كنف غياب العدالة الدولية .... 


الخميس، 7 مارس 2013

عرفات وشافيز .. موت بالسرطان ام بـ" وجع الحياة" ... ؟؟





بقلم: إسراء كاظم طعمة


 مضت ثماني اعوام واكثر على وفاة "عرفات" .. مضى ومضى معه سر مقتله .. ولم تزل اسباب وفاته مجهولة حتى هذه اللحظة،.. لم تجد علامات الأستفهام الكبيرة والكثيرة جواباً شافياً وكافياً يفسر اسباب وظروف الوفاة... وبالأمس لحق رمز اخر من رموز حركات التحرر في العالم بركب المناضلين الراحلين .. رمز كفيلاً تاريخه هو الآخر بالتعريف به .. رحل بالأمس فقط " هوغو شافيز" .. رحل والعالم مشغول وسينشغل بالحزن على فراقه ..  رحل من كان يعنتق نهج  "تشي جيفارا " القائل (أنني احس على وجهي بألم كل صفعة توجه الى وجه مظلوم في هذه الدنيا فاينما وجد الظلم فذاك هو وطني ) ..... وهل للظلم جغرافية واحدة ام له تاريخ واحد .. ؟؟ 
 وربما يتناسى العالم ان يجد جواباً لسر رحيله المبكر هل هو السرطان ايضا"... ما حكاية " السرطان" .. لم لا يفتك باشباهه!!
  ربما مات كلاً من (عرفات وشافيز) بالسرطان .. ربما .. رغم ما سينكشف لاحقاً بعد ذلك .. وللوفاة اسباب كثيرة ومنها كما يقول " درويش "  في احدى قصائده ان يكون "وجع الحياة" .. وما اكثر اوجاع الحياة التي صنعتها اقدارنا ومن يصنع سوء القدر في سنوات القحط هذه غير افعى الشر "امريكا" وحليفتها السوء " اسرائيل" ... 










الأحد، 27 يناير 2013

رجعت من بغداد





بقلم: إٍسراء كاظم طعمة

تمر الإيام في الغربة ثقيلة مترنحة سكرى.. خاوية خاملة كانها مريض يحتضر... خالية من ضحكة تهز اركان القلب وابتسامة تزين شفاه ذبلت بعد طول الفراق...الغربة سجن بلا اسوار.. الغربة خيار من لا خيار له ...

ما ان ختم الضابط المسؤول ختم الاقامة على جوازي حتى صرت اصطاد الفرص اصطياد الجائع النهم.. اشتياق السجين الى عبير الحرية.. اتحجج بإي حجة حتى اوظب حقائبي وامضي شرقاً صوب وطناً ماعدت ابصر ملامحه الا عبر شاشات التلفاز.
حالما اعبر الحدود حتى تتفرس عيني كل مافي العراق.. ارضاً وسماء وبشر.. اريد ان اروي ظمأ سنوات المنافي .. اريد ان اقول ( وطني انا هنا حدق اتذكر من أنا؟؟) .. تتسع في أنا مساحة الشوق فتجتاز مساحة الروح والعقل والذاكرة ... يفارق النوم اجفاني انا المسافرة الوحيدة بين كل المسافرين الغافيين والمسدلين رؤوسهم تعباًً.. الا انا يقظة اكثر من اي وقت مضى ... اريد ان انتهز وقتاً جمعني بالعراق فكيف اتركه واغفو حتى وان صب علي النعاس سلطانه.


الخميس، 20 ديسمبر 2012

لما يستجدي العرب الأعتذار!!!






بقلم: إسراء كاظم طعمة

لا اعلم اي نصر موهوم او رد اعتبار زائف يجنى من اعتذار رئيس دولة غربية لاخرى عربية استعمرت واستعبدت واستتمرت وانتهكت حرماتها على مدار سنوات طويلة وما زالت اثار ذلك واضحة للعيان حتى يومنا هذا... اي كلمات توفي كل تلك الديون وتبريء كل تلك الذنوب؟؟ ... واي عبارات تمحي معاناة تراكمت على مدار سنوات الظلم والقهر والجوع العربي جراء جشع وشراهة الغرب وطمعهم في بلاد العرب حتى هذه اللحظة؟؟ 
يأتي الرئيس الفرنسي مسيو "هولاند" ليقول بذات الغطرسة والعنجهية الغربية انه في زيارته الحالية للجزائر سيقول الحقيقة من اجل التاريخ .. الحقيقة فقط وليس الاعتذار او حتى التعبير عن الندم جراء استعمار بلاده للجزائر لسنوات طويلة!!! يالصلافتك يا "مسيو" .. ويكمل بذات العنجهية الغربية المعهودة بان ذلك يأتي من اجل فتح صفحة جديدة في العلاقات السياسية والاقتصادية بين البلدين...